رعب في غرفتي……….

موضوعين من زمان أبا أكتب عنهم، ودماغ التأجيل في عقلي بيلعب بكل قوته فيَّ

قبل دقايق قتلت أول وزغة بنفسي، وهي الدافع لكتابتي للمدونة دي!

لي الآن ١٧ أسبوع (قرابة ٤ أشهر) ساكنة بعيدًا عن عائلتي وأصدقائي، حاليًا أسكن في كاوست، شمال جدة بساعة (اقرأ مدونتي السابقة هنا للتفاصيل).

وأكثر فكرة ترادوني خلال سكني وعيشي بعيدًا، هي كم الأمور اللي اتفاجأ منها في نفسي، أكتشفت فيَّ الكثير من الخوف الذي لم أكن أعرف وجوده، اكتشفت أروى مختلفة لم أتصور يومًا أن تكون. بإيجابياتٍ وسلبياتٍ. أمورٌ كثيرة كانت مشغلة بالي همًا وقلقًا مشت وتسهلت وكنت فيها فنّانة! وأمورٌ أخرى لم ألقي لها بالًا وجدت لي معها الكثير من العقد والأقفال والكلاكيع.

تجربة البُعد عت المألوف ومنطقة الراحة تدفع الإنسان إلى حدوده.

مثلًا، لم أكن أخف من الحشرات قبل، كُنت أستطيع النوم في غرفة تمشي فيها الوزغة بكل سلامٍ لأني أعرفُ أنها لن تفعل لي شيئًا. وعندما سكنتُ وحدي؟ أخاف من كُل حشرة وصرصار يفزعني، الوزع يجعلني أصرخ! لم يسبق لي أن صرختُ خوفًا من حشرة أو زاحف! صرتُ أتجنب الخروج في الليل لباحة المنزل الخلفية لأنها مليئة بالوزغ والصراصير، في مرة وجدتُ صرصارًا ميتًا في غرفتي.. أخذتُ يومًا كاملًا لأستطيع إخراجه من الغرفة ورميه، بدأ الأمرُ دفعاتٍ .. في المرة الأولى تركته وذهبت للعمل بثياب النوم تحت عبائتي، في الظهر تشجعت وتجرأت أن أعود للمنزل لأضعه في المُجراف بالمكنسة، ولا أحكيكم عن الأفلام والمؤثرات الصوتية! ودففت المجراف إلى أعلى الدرج وتركته، وفي المساء عدتُ لأحمل المجراف للأسفل، ولكي لا أتقزز من منظر الصرصار أو أراه يتحرك، كنت أرفعه فوق مستوى بصري وبكل تركيزي أحاول المحافظة على توازن المجراف لكي لا يميل.

لم أعرف نفسي خلال هذه الأحداث ولا بعدها ولا الآن وأنا أحكيها!

في واقعة أخرى، في آخر أيام عملي في رمضان، جهزت حقيبة السفر الصغيرة وأخذتها معي لمكة، عندما وصلت وفتحتها خرج منها وزغة صغيرة جدًا في حجم إصبعي الصغير بل أصغر، نعم خرجت من حقيبتي!!!!! وعندما ناديت أخي ليقتلها، أخذ يضحك علي لوقتٍ طويلٍ.

وآخر الأكشنات؟ اليوم، قبل قليلٍ وأنا أصلي العشاء أشعر بحركة أمامي، وأجد وزغةً صغيرة تُسلّم علي من الأرض! وعندما فزعتُ هربت للجدر، وبقيتُ أنظر إليها وتنظر إلى بعينيها السوداوين الكرويتين لوقتٍ طويل، نظرتُ لحذائي، كروكس البيت البنفسجي، أحبه كثيرًا، وأسفله مدّرج، قد تهربُ من بين الفراغات لن ينفع، بحثت عن حذاءٍ آخر، وجدت الحذاء الرياضي سكيتشر.. ارتديته، لكن المشكلة أني وقفت أتخيلُ شكل أعينها أو ذيلها وهما يتحركان عند موتها، أو ربما تهرب وتقفز على قدمي! والحذاء لينٌ جدًا، أستوعبت وقتها أني سأشعر بها تحت قدمي، واقشعر جسمي تقززًا، لن أستطيع قتلها بحذائي! ولو رميت عليها الحذاء؟ قد تهرب ولا تموت، ما العمل؟!

بحث حولي عن شيء أرميها به.. لا شيء ثقيل بما يكفي أستطيع رميها به، شيء طويل رُبما؟ وجدتُ كرتونًا طويلًا .. والنتيجة هي:

IMG_1703

واضح الحفلة؟ كرتونة مقتولة تحتها وزغة أصغر من إصبعي الصغير، مثبتة بحقيبة (نفسها اللي خرجت منها الوزغة المرة الماضية) عشان ما تسقط الكرتونة وأشوف شكل الوزغة الميتة وأتقزز وأقشعر وأقرف ..

أقول لنفسي إيش دا؟ كيف كدا؟ ما أعرف، كل اللي أعرفه، جانب الخوف اللي بيآكلني أحتاج أتعلم أغلبه. الزبدة من كُل ما سبق، جرّب تعيش بعيد عن أهلك ومعارفك ودائرة راحتك، حتعيش مع نفسك مغامرت لا تُحسد عليها، لكن الأكيد حتتعلم وتستفيد وتتغير .. إن شاء الله للأحسن.

بالنسبة للخوف من الحشرات والزواحف وكل ما هو غير البشر، أحد عنده حلول عملية؟

شاركوني ..

تحديث:

بعد خمس دقائق من نشري للمدونة، اتصل علي أخي ضاحكًا، قرأ المدونة بالطبع! وبعد الكثير من الضحك والـ”طقطقة”، كان معي خطوةً خطوة، لتنظيف العملية الإجرامية التي ارتكبتها يداي، ٣ مناديل متينة، أبعد الشنطة، أميل الكرتون، أمسحه من أسفل بدون ما أفكر لأني مستحيل أحس بالوزغة كما يتهيأ لي، أطبق المنديل بحيث ما يبان لي اللي جواته وأرميه بحماسة في قمامة الشارع. أمسح الكرتون والأرض بديتول. والحمدلله! أصبحت غرفتي خالية من الوزغ ميتًا كان أو حيًا (إن شاء الله!)

One thought on “رعب في غرفتي……….

  1. ما أجملك💝
    الحديث عما يخيفينا أو يزعجنا خصيصاً إذا ما بدا سخيفاً بالنسبة للآخرين ليس سهلا أبداً، لذلك تحياتي على جرأتك😀
    فعلاً المرء يكتشف مساحات خوف داخله لم يكن يتوقعها!
    شكراً لك على التدوينة أفادتني وأضحكتني 😜
    وحفظ الله لك أخاك 🙂

مُشاركاتكم الحكي تُسعدني، فما تحوي عقولكم وتنتج أفكاركم مثيرٌ للإهتمام

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s