كاوست: قطعة من العالم

كاوست حلمي منذ خمس سنوات، ليلة حفل تخرجي من الثانوية وصلني إيميل ترشيح لبرنامج الإبتعاث التابع لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية KAUST Gifted Students Program (KGSP)، وشاء الله ما يكون لي نصيب في البرنامج لأسباب شخصية. ودخلت جامعة أم القرى! واتخصصت إدارة الأعمال! وحلم كاوست بيبعد … لماذا كاوست؟ لأني أحب العلوم، أحب الفكر العلمي الراقي، لماذا بعدت؟ لأني اتخصصت إدارة أعمال حبًا، تخصص أبعد ما يكون عن العلوم والأبحاث والتقنية، ولأني دخلت أم القرى! الجامعة التي في غير التخصصات الدينية لا يحمل اسمها أي مكانة ولا يعطيك أولوية في شيء.

مرت السنوات، ودخلت مجال ريادة الأعمال، وسمعت عن مركز ريادة الأعمال في كاوست! واتذكرت الحلم، وجدت نفسي في ريادة الأعمال والإبتكار، كثير أناس يقولوا عليها فقاعة، وربما للبعض هي كذلك، لكن لي هي تجارة عريقة جدًا بدأت منذ عرف الإنسان البيع والشراء. الآن لها مسميات ومصطلحات معقدة كثيرة لكن أساسها بسيط وسليم ولابد منه في الحياة. اتخرجت من جامعتي وتخصصي، وبدأت رحلة البحث عن عمل، صفحة التوظيف في كاوست كانت من الصفحات أشيك عليها كل أسبوع بالقليل، اتوقع قدمت على وظيفتين غير مناسبة أعجبتني فقط لكي أنضم إلى كاوست!

وفي أحد أيام الخريف اللطيف، لقيت وظيفة في الموقع بمسمى Saudi Development Program، في تلك الفترة كنت أبحث عن برامج تدريب في الشركات اللي أهتم بيها أو تعجبني، فقلت لنفسي فرصة لو كان برنامج تدريب في كاوست!

فتحت الصفحة، لألاقي ببساطة أنه برنامج توظيف للسعوديين (أنا سعودية!) حديثي التخرج (لساتي متخرجة من كم شهر!)، لا يشترط خبرة (كل خبرتي أعمال جزئية وحرة!)، يشترط نسبة عالية (نسبتي عالية!) والمواقع المتاحة اثنين، وأحدهم في مركز ريادة الأعمال (مكان حلمي ومرادي بالضبط!) والحمدلله، الحمدلله بفضل الله كانت المعجزة اللي ربنا أنعم بيها علي. قدّمت على البرنامج وكل خطوة تتسهل، خطوات ومدة التقديم كانت طويلة جدًا، جدًا، جدًا. لكني الحمدلله وبفضل الله وصلت!

اليوم أكملت ١١ أسبوع ضمن فريق مركز ريادة الأعمال بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، الناس والأقارب يسألوني ايش شغلك؟ إيش تسوي في عملك؟ أو إيش مهامك ومسؤولياتك؟ عملي بإختصار إني أشتغل مع المشاريع الناشئة، تدريب، برامج مسرّعات، الكثير والكثير من الطلبة والروح الشبابية.

أكتر سؤال انسأله: كيف كاوست؟ تحسي نفسك كأنك برا صح؟ سينما، وستات يسوقوا السيارات، وشاطئ، ومافي حجاب. وكل ما سبق صحيح، لكن عندما تعيش في كاوست لأيام وأسابيع وأشهر وسنين، وتزور جدة ومكة كل أسبوع، تبدأ مع الوقت تلاحظ الفرق ليس بكبير إلا في عقول السكان!

ليست قضية للأمة سواقة الستات للسيارات، الستات بيسوقوا في كل مكان بالعالم دون أي مشاكل، المفترض نستغرب من عدم سواقتهم، وليس من سواقتهم في كاوست.

ما يفرق كثير أن الحجاب غير ملزم عند وجود سياسات للحشمة واللبس الرسمي الملائم للذوق العام ولمن الكل (تقريبًا) يحترم السياسات وإختلاف الثقافات لأن العقول الموجودة راقية تحترم الآخرين وتحترم الإختلاف.

والسينما، إذا ما كنت شخص مدمن أفلام وعندك رغبة تتفرج كل فيلم ينزل في السينما (وهي قليلة جدًا بالمناسبة، فيلمين كل أسبوعين) وغير أن الأفلام المختارة عائلية، فحتلاقي إنك تزور السينما مرتين إلى أربع مرات بالسنة لا أكثر.

والشاطئ؟ مقفل، وله أوقاته وسياساته، والحشمة مُلزمة على الجميع! وأعني الحشمة بالمعنى الذي لا يتخيله عقل الباحث عن ضدها.

ما لا يعرفه الناس عن كاوست “المتحررة”، أنها مبنية ومهيئة تمامًا للعمل، مكتبك يبعد عن بيتك خمس دقائق، ٢٠ دقيقة كأقصى حد بالباص البطيء، يسهل عليك أن تصل للعمل مبكرًا ولا تخرج إلا في ساعة متأخرة، يسهل عليك أن تُأجل غدائك لوقت متأخر، يسهل عليك أن تعمل في أيام نهاية الأسبوع لأنه ببساطة قد لا يوجد شيء آخر تقوم به!

أن تعمل وتسكن في كاوست لا يعني أنك مرفه، بل يعني أن كُل السبل قد سُخِّرَت لك لتعمل وتنتج وتنجز.

شخصيًا، أحببت وبشدة البيئة هنا، السياسات والقوانين، وكل المرافق المتاحة للعيش والحياة والترفيه.

لا أشعر مطلقًا أني خارج السعودية، ربما يبادر هذا الشعور من يزور كاوست مرة أو مرتين، لكن عندما تعيش فيها، وتفكر في الجوانب الأخرى منها، عندما تتأمل في النظام، في الترتيب، في الخدمات، في المرفق، في الأشخاص، وفي الإحسان! تجد أنها قطعة من مستقبل السعودية.

2 thoughts on “كاوست: قطعة من العالم

مُشاركاتكم الحكي تُسعدني، فما تحوي عقولكم وتنتج أفكاركم مثيرٌ للإهتمام

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s